Overblog
Editer l'article Suivre ce blog Administration + Créer mon blog

تعيش ساكنة درب الخليفة هذه الأيام حالة من الترقب و الإنتظار لما ستأتي به بداية السنة القادمة من جديد بخصوص ملف إعادة إيوائهم٠
كثيرة هي المعلومات القادمة من هنا و هناك، لكن لاشئ مؤكد حتى هذه الساعة، خصوصا مع الغياب التام للتواصل مابين السلطات المحلية والساكنة من جهة، وبين لجنة الحوار والساكنة من جهة أخرى، ليظل الإنتظار هو العنوان الأبرز لهذه المرحلة من عمر درب الخليفة، إنتظار تتخلله تحركات طفيفة ومرتجلة لبعض الساكنة، إنتظار يؤكد بجلاء أن لغة واحدة هي التي ستطغى على طريقة تدبير هذا الملف المتشعب، فإما أنه سيكون هناك حوار أو تشاور يراعي في النهاية مصالح الجميع، وهذا ماتتمناه الساكنة، أو سيكون هناك الخيار الثاني وهو خيار الإجبار و لغة القوة التي للأسف تتقنها السلطة، كيف لا وإسمها السلطة
.

هدوء ما قبل العاصفة
Partager cet article
Repost0
Pour être informé des derniers articles, inscrivez vous :